الشؤون الأكادمية

الصفحة الرئيسية / الشؤون الأكادمية
مشاركة في

في سياق مواصلة خطواتها الحكيمة والجريئة، تبنت حكومة أبوظبي بالاتفاق مع جامعة باريس السوربون مشروعاً مشتركاً تمثّل في إدراج نظام التعليم العالي الفرنسي في المنطقة لتدريب الطلاب المحليين والدوليين على كيفية توظيف الأساليب والأدوات التي منحت خريجينا وستبقى كذلك قيمة مضافة في حياتهم المهنية على صعيد البحث والتعلّم أو الانخراط في بيئة عمل الشركات.

وقد تطلب تأسيس جامعة باريس السوربون- أبوظبي توفير أفضل وأرقى المعايير العالمية للطلاب المتزايدة أعدادهم بصورة مطردة.

ومن أبرز التحديات التي يواجهها التعليم المختلط وأكثرها حضوراً على طاولة النقاش هي عملية التخرج نفسها: فشهادتنا الجامعية الفرنسية الأصل يجب أن تتوافق مع القوانين النافذة في دولة الإمارات العربية المتحدة وتتنافس مع الجامعات العريقة وتقدم أعلى معايير الجودة في العملية التربوية.

وضمن سلسلة تعاونها المثمر مع ثلاث جامعات فرنسية: باريس السوربون وباريس ديكارت وبيير وماري كوري، خرّجت الجامعة أربعة أجيال من خلال عشرين منهاجاً دراسياً.

وتتلخص مهمة نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية في التحقق من تسليم جميع الدرجات وفقاً لأرقى المعايير المتبعة، إلى جانب عمليات الإدارة والمراقبة والتخطيط، بما يوفر كافة أشكال الدعم اللازم لإدراج آليات التطور في الجامعة من حيث الجودة والكمية، والتأكد من استفادة الطلاب من أفضل الخدمات التعليمية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي. الأمر الذي يتأتى من خلال توظيف أفضل الهيئات الأكاديمية واستقطاب أفضل الطلاب.

وتجمع جامعة باريس السوربون- أبوظبي ما بين العراقة والحداثة في الوقت نفسه. فأعضاء الهيئة الجامعية يكرسون خبراتهم للتأكد من أن المحرك الرئيسي للعملية التربوية يطالب جميع الطلاب على الدوام بتقديم الأفضل ويمنحهم أفضل أشكال الدعم.

ونحن هنا للتعامل مع كافة المتطلبات الخاصة بدولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية فرنسا.