Phil and social science

العلوم الفلسفية والاجتماعية

مشاركة في

إن برنامج البكالوريوس المزدوج في الفلسفة والعلوم الإجتماعية في جامعة باريس السوربون – أبوظبي هو البرنامج الوحيد المعترف به من قبل وزارة التعليم الفرنسية و الذي يسمح للطلاب المتفرغين بدوام كامل بالجمع بين تخصصين رئيسين والحصول على درجتين جامعيين في وقت واحد .

يجمع منهج الدراسة بين كلاسيكيات الفكر الأوروبي والإسلامي بالإضافة إلى معرفة متعمّقة في المجتمع المعاصر والسياسة. ويعتبر هذا البرنامج الفريد من نوعه ثمرة للتعاون بين قسم الفلسفة في جامعة السوربون (المصنّفة حسب تصنيف QS للجامعات العالمية في عامي 2011 و 2012 كأفضل جامعة في فرنسا) حيث تأتي عراقة هذا القسم من تراثه القوي في علم الاجتماع النظري والاقتصادي ونظرية الاختيار العقلاني.

احتلّت جامعة باريس السوربون الوريثة لكليّة الفنون في جامعة باريس خلال العصور الوسطى وبإرث يمتد على مدى ثماني قرون طويلة من تدريس مادة الفلسفة، أعلى مستوى في العالم. وخلال القرن العشرين كان أساتذتها في طليعة معظم التيارات الفلسفية و الإبتكارات الهامة ، والتي تمتد عبر الفلسفة الوضعية ، علم الظواهر، الفلسفة الوجودية و الفلسفة التحليلية الأنجلو أمريكية.

مع مطلع القرن العشرين، ومع تعيين اميل دوركهايم (1902 ) أصبحت جامعة السوربون واحدة من أولى الجامعات الأوروبية السّباقة في تطوير منهج مستقل في علم الاجتماع.

في جميع مراحل تاريخها ، كانت جامعة السوربون محط التبادلات مع العالم العربي و الإسلامي. في القرون الوسطى كانت درجة الماجستير من جامعة السوربون الأولى التي اهتمت بدراسة الترجمات اللاتينية لكل من الفارابي و ابن سينا.
بينما قام بالدراسة على مقاعد السوربون العديد من الفلاسفة العرب و المسلمين وعلماء الاجتماع والكتاب خلال القرن العشرين،و قدأسهم كل منهم في الحوار الحضاري بين أوروبا والشرق الأوسط، مثل طه حسين (1918 ) ، وزير الثقافة المصري الحالي ، ومحمد حميد الله (1934 ) من حيدر أباد والّذي قام بترجمة القرآن الكريم.

لمزيد من المعلومات ، يرجى إرسال رسالة إلى القسم: (Laurence.Renault@psuad.ac.ae).

 

المنهج مقسم إلى ثلاثة أنواع من المقررات. يتكون المنهج الرئيسي من مجموعة من المقررات المشتركة بين جميع الطلاب المسجلين في القسم، سواء في العلوم الإنسانية، أو العلوم السياسية والمجتمع. يشمل هذا المنهج مقررات تمهيدية لأجزاء كبيرة في الفلسفة وعلم الاجتماع. تهدف المجموعة الأخرى من المقررات إلى تطوير مهارات الطلاب على النقاش وطرح الحجج، التي تُعد أساسية في دراساتهم في الجامعة: المنطق والتفكير النقدي، التفكير الأخلاقي والعلمي… إلخ.

برنامج البكالوريوس المتميز يربط دراسة كلاسيكيات الفكر الأوروبي والإسلامي بالمعرفة المتعمقة بأنشطة المجتمعات المعاصرة، حيث سيكتسب طلاب الفلسفة وعلم الاجتماع المعرفة السليمة للنصوص الفلسفية الأساسية والكُتاب، بالإضافة إلى المقررات الموضوعية عن الأخلاق، والعقل والتفكير، والإدراك، والفن، وجعل هذه المعرفة تساهم في تناول القضايا والمشكلات المعاصرة.

يركز برنامج البكالوريوس في الفلسفة وعلم الاجتماع على مساعدة الطلاب في التطور للوصول إلى مستوى عالٍ من التنور والحساسية الثقافية، والتفكير النقدي والمستقل، وإدراك التقاليد الكبيرة والأصيلة للتاريخ، والأدب، والفن، بالإضافة إلى فهم آلية عمل العقول، وكيفية انتظام المجموعات.

مقرراتنا تهدف إلى شيءٍ وحيد: أن نرى طلابنا ينمون مهاراتهم ويطورونها بالطريقة الأكثر فعالية. تتمثل جهودنا ومبادئنا الرئيسية في: الصفوف الصغيرة، بهدف التشجيع على تبادل الأفكار والتعلم الجماعي؛ الجلسات المنهجية التي ينظمها المعلمون؛ الجلسات العملية المنتظمة: الكتابة، والخطابة، والنقاش والجدل الفلسفي؛ وطرق التحقيق، والعمل الميداني وتحليل البيانات في علم الاجتماع؛ الاهتمام الفعال بالقضايا المثارة حاليًا في جميع المجالات، وذلك لتوضيح أن القضايا والمشاكل القديمة لا تزال مهمة في عصرنا الحالي؛ الدعم الفرنسي للمحتاجين؛ التعلم خارج قاعات المحاضرات: ينظم القسم زيارات دورية وجولات ميدانية مكملة للمنهج.

تنظم الجولات والرحلات الميدانية إلى جميع أنحاء الدولة بشكلٍ متكرر، ولا سيما لبينالي الشارقة ومعرض كتاب أبوظبي، بالإضافة إلى تنظيم رحلة دراسية سنوية لجامعة حيدر أباد في الهند، حيث تساعد الطلاب بشكلٍ أكبر في الاحتكاك بالثقافات والأفكار. كما يستضيف القسم ندوة بحثية شهرية تهدف إلى الجمع بين الباحثين والطلاب من المنطقة، لكي يتشاركوا رؤاهم فيما بينهم، والمجالات الحالية للموضوعات البحثية التي تشمل موضوعات من التاريخ الفكري، والسياسة العامة، والقضايا الاجتماعية مثل التطور الديموغرافي والتعليم، والعمل.

البرامج الثلاثة الخاصة بالبكالوريوس في قسم الفلسفة وعلم الاجتماع قد وحدت المنهج في العامين الأوليين. ينقسم هذا المنهج إلى مسارين مختلفين: العلوم الإنسانية، أو العلوم السياسية والمجتمع. بوجه عام، البرنامج مقسم على مدار ثلاث سنوات دراسية، ما يعادل 60 ساعة دراسية معتمدة (وفقًا للنظام الأوروبي للساعات المعتمدة “إكتس”)

يطرح منهج العلوم السياسية والمجتمع مقدمة في العلوم الاجتماعية، والسياسية، والاقتصادية، بالإضافة إلى المهارات الفنية والتقنية في جمع البيانات وتحليلها (الطرق الكمية والنوعية في العلوم الاجتماعية). من المتوقع أن يطور الطلاب من قدراتهم على التحليل النقدي للقضايا الكبيرة والمعقدة التي تؤثر على الأمة والعالم.

يسمح منهج العلوم الإنسانية للطلاب بأن يوسعوا من نطاق معرفتهم في الفنون والعلوم، وفي الموضوعات التاريخية، عن طريق دراسة مقررات وتخصصات فرعية في التاريخ، وعلم الآثار وتاريخ الفن، والأدب، والدراسات الفرنسية.

في السنة الثالثة، يختار الطلاب برنامج بكالوريوس بعينه ليتخصصوا فيه ويتخرجوا منه، وهكذا تُقسم المقررات الدراسية تبعًا لذلك.

L1 L2 L3
المنهج الأساسي. مشترك بين جميع الطلاب

  • المنطق والتفكير النقد
  • المنطق والتفكير النقدي
  • نظرية المعرفة
  • تاريخ الفلسفة
  • مقدمة في علم الاجتماع
  • علم الأخلاق
  • العمل الميداني الاجتماعي التطبيقي
  • دراسات الاتصالات
  • اللغات الأجنبية، والرياضيات
المنهج الأساسي. مشترك بين جميع الطلاب

  • نظرية القرارات
  • التفكير العلمي
  • الفلسفة القديمة أو الإسلامية
  • الفلسفة وعلم النفس
  • الطبقات الاجتماعية
  • علم الاجتماع الاقتصادي
  • الفن والمجتمع
  • دراسات الاتصالات
  • اللغات الأجنبية، والرياضيات
السنة الثالثة للبكالوريوس في الفلسفة

  • 8 مقررات في المجالات الرئيسية في الفلسفة
  • مقرران اختياريان في العلوم الاجتماعية والسياسية
  • اللغات الأجنبية، والرياضيات
منهج العلوم السياسية والمجتمع

  • مقدمة في العلوم السياسية
  • الأساليب النوعية
  • مقدمة في الاقتصاد الكلي
  • التاريخ المعاصر
منهج العلوم السياسية والمجتمع

  • السياسة العامة
  • الأساليب الكمية
  • الجغرافيا السياسية والعلاقات الدولية
السنة الثالثة لبكالوريوس في علم الاجتماع

  • 8 مقررات في المجالات الرئيسية في العلوم الاجتماعية والسياسية
  • 4 مقررات منهجية في الإحصاء وتكنولوجيا المعلومات
  • 6 مقررات اختيارية في الفلسفة، والدراسات الشرق أوسطية، أو المواد والموضوعات الأخرى
  • اللغات الأجنبية
منهج العلوم الانسانية

  • أربع مقررات اختيارية من أقسام التاريخ، وعلم الآثار وتاريخ الفن، والأدب
منهج العلوم الانسانية

  • ثلاثة مقررات اختيارية من أقسام التاريخ، وعلم الآثار وتاريخ الفن، والأدب
السنة الثالثة للبكالوريوس في الفلسفة وعلم الاجتماع

  • الفلسفة الحديثة المبكرة
  • الفلسفة المعاصرة، خاصةً الفكر الفرنسي
  • نظريات العدل
  • الفلسفة السياسية
  • التفكير في العلوم والتكنولوجيا
  • علم الجمال
  • نظرية الاختيار العقلاني
  • دراسات العولمة
  • ندوة علم الاجتماع المعاصر
  • الفلسفة وعلم الاجتماع الديني
  • مقرران اختياريان في الدراسات الشرق أوسطية أو الموضوعات الأخرى
  • اللغات الأجنبية، والرياضيات، والمنهجية (مقدمة في تكنولوجيا المعلومات، والإحصاء)

هناك اعتقاد خاطئ بأن الدراسات الأكاديمية في مجال مثل الفلسفة وعلم الاجتماع تؤدي فقط إلى العمل في السلك الأكاديمي؛ في الواقع، أقلية بسيطة فقط من الطلاب هي التي تختار ذلك، في حين أن الغالبية العظمى منهم يلقون تقديرًا وترحيبًا بفضل ما يمتلكونه من مهاراتٍ في مختلف مناحي الحياة الأخرى، ولا سيما في قطاع الأعمال والشركات والمؤسسات الدولية، فالمستوى العالي من المهارات والقدرات الذي يكتسبه خريجونا يجعلهم بنسبة كبيرة يتقلدون مناصب ووظائف متوسطة وعليا عن نظرائهم في التخصصات الرئيسية الأخرى.

كذلك الوظائف المستقبلية المتوقعة قد تكون في مجالات الاستشارات الإستراتيجية، والموارد البشرية، والصحافة وغيرها من أشكال وسائل الإعلام، وأبحاث السوق، والمنظمات الحكومية وغير الحكومية، والسلك الدبلوماسي، ووكالات الاقتراع، والتعليم الثانوي والعالي، والنشر كلها مسارات رئيسية لمعظم خريجينا، بينما يلتحق العديد منهم بالدراسة في برنامج الماجستير في جامعة باريس- السوربون أبوظبي، أو في فرنسا، أو في أي مكان آخر في جميع أنحاء العالم.

تشمل خيارات برامج البكالوريوس ذات الإقبال الشديد العلوم السياسية، والسياسة العامة، والعلاقات الدولية، والموارد البشرية، والصحافة ودراسات الاتصالات، والنشر، والبحث الاجتماعي، والبحث في الفلسفة.

“تتصل الفلسفة بعالم اليوم لأنها تُكسبك مجموعة مميزة وخاصة من المهارات والقدرة على التكيف في أي بيئة. فدرجة الفلسفة وعلم الاجتماع تعني أنك أصبحت مستعدًا لاستيعاب مجموعة أوسع من التخصصات، بدلاً من التخصص فقط في درجة مهنية محددة. كما أن إمارة أبوظبي هي نفسها عاصمة شابة تعج بالحيوية، فهذه المدنية تمر بحقبة جديدة، وإنه لأمرٌ عظيم أن تكون جزءًا منها. حصة آل خليفة، طالبة في السنة الثالثة في قسم الفلسفة وعلم الاجتماع

“لقد كان لجامعة باريس السوربون أبوظبي دور حاسم في حياتي الجامعية، فلقد سمحت لي بإثراء كفاءاتي الأكاديمية والوصول بها إلى أعلى مستوى بفضل التوجيه الوثيق والمباشر من الأساتذة، وجودة الخدمة التعليمية المقدمة. الأهم من ذلك، تقع هذه الجامعة في بلد يعتبر بمثابة مفترق طرق فريد من نوعه لعبور الثقافات: لقد منحتني الفرصة لأن أطور من مهاراتي على التكيف، واكتشاف العالم الاحترافي والمهني، من خلال العيش والدراسة مع زملائي الطلاب الوافدين من جميع أنحاء العالم.” —ستيفان برودين، تخرج عام 2013، حاليًا طالب دراسات عليا في كندا