PARENTS

أولياء الأمور

الصفحة الرئيسية / أولياء الأمور
مشاركة في

لماذا يجب على أبنائي الدراسة في جامعة السوربون أبوظبي؟

تمثل إمارة أبوظبي، التي تعتبر واحدة ضمن سبع إمارات تتكون منها دولة الإمارات العربية المتحدة، الوجهة الحالية، والمستقبلية التي يتوافد عليها الطلاب الأجانب. لقد بذلت جامعة باريس السوربون – أبوظبي جهودًا كبيرة لضمان توفير تجربة أكاديمية تضاهي نظيرتها المقدمة في الجامعة الأم في باريس. تم تحديد جميع المقررات سلفًا بواسطة كل برنامج، كما هو الحال في باريس. الجزئية الأهم هو استقدام الأساتذة الجامعيين مباشرةً من باريس في مهماتٍ أكاديمية وذلك لضمان تدريس نفس المواد بكل دقة في كلتا الجامعتين. كما تنتهج الجامعة أيضًا عملية انتقائية في الموافقة على طلبات القبول والتسجيل، وذلك لإصرارها على تقديم نفس المستوى الراقي من التجربة الأكاديمية، والحفاظ على صغر حجم الصفوف الدراسية داخل قاعات المحاضرات.

  • الموقعMubadala-Sorbonne-University

على صعيد الموقع، فإمارة أبوظبي تعمل جاهدةً بوتيرة متسارعةٍ لإيجاد موطئ قدمٍ لها على المستوى العالمي، فدولة الإمارات العربية المتحدة تحتل موقعًا إستراتيجيًا يجعلها على بُعد خمس ساعات طيران عما يقارب نصف المناطق المأهولة في العالم، فتربط قارة آسيا بباقي أجزاء العالم. تتمتع دولة الإمارات العربية المتحدة بموقع استراتيجي جذاب للغاية للطلاب القادمين من الدول الأخرى حيث تسعى لمزج ثقافتها بثقافة الشعوب الآخرى.

  • واحدة من أفضل الأماكن التي تعيش فيها في الشرق الأوسط

ليس من قبيل المصادفة أن تصبح إماراتا أبوظبي، ودبي من أفضل الأماكن التي يمكن العيش والإقامة بها في منطقة الشرق الأوسط. فالمدينتان تتميزان بمئات الكيلومترات من الشواطئ الخلابة، وعشرات الجزر، والشمس الساطعة طوال العام، أضف إلى ذلك، المجتمع المنفتح والمتسامح، إلى جانب تصنيفه كأحد المجتمعات صاحبة أدنى معدل جريمة على مستوى العالم، كل ذلك جعل من مدينة أبوظبي مكانًا يختار الناس المجيء إليه من جميع أنحاء العالم. علاوةً على ذلك، تضمن الحكومة وجود المؤسسات التعليمية، ومؤسسات الرعاية الصحية في مستوى عالٍ من الجودة، ونجحت في جذب عدد لا يحصى من العروض الثقافية، والفعاليات الرياضية والترفيهية.

  • بيئة متعددة الثقافات

يعيش أكثر من 120 جنسية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وما يزيد عن 75 جنسية أجنبية تدرس بجامعة باريس السوربون – أبوظبي، الأمر الذي يجعل من البلد والجامعة بوتقة انصهار حقيقية عاصمتها مدينة أبوظبي. كما تجذب الإمارة أيضًا المعاهد الدولية، كما أنها تضم مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا) ، والمقر الإقليمي لمحطة “سي إن إن” في منطقة الشرق الأوسط.

إن إمارة أبوظبي، في ظل نجاحها وعزمها الشديد على رعاية المواهب والمعرفة على مستوى العالم، توفر البيئة التعليمية المتميزة والمثالية. فامتلاكها أجواءً تساعد في سرعة التكيف يجعلها قادرة على جذب التيارات والاتجاهات العالمية، وتحقيق التقدم، وتعليم قادة المستقبل في القطاعات الجديدة والمؤثرة.

في ظل اقتصادٍ تُلقي عليه العولمة ظلالها بشكلٍ متزايد، يقدم مجتمع أبوظبي المتعدد الثقافات للطلاب نافذة فريدة من نوعها على العالم، وبيئة دولية من شأنها أن تساعد في نضوج عقولهم

  • الاستقرار السياسي

إن دولة الإمارات العربية المتحدة هي دولة شابة، احتفلت بالذكرى الثانية والأربعين لتأسيسها في ديسمبر الماضي. ومع ذلك، فإنها قد قدمت نموذجًا للمنطقة في الاستقرار السياسي، والأمن والأمان، المعترف بهما دوليًا. وبصفتها عضوًا في منظمة الأمم المتحدة، ومنظمة التجارة الدولية، قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة مساهمة ملموسة في قمة مجموعة الـ20 في “كان” بفرنسا، وتتمتع بعلاقات دبلوماسية متميزة مع جميع دول العالم.

  • الفرص الاقتصاديةEconomic-opportunities

اقتصاديًا، تخطو المدينة بالإضافة إلى الدولة بقوة نحو التطور، وهو إنجازٌ لا يمكن تجاهله في المناخ الاقتصادي العالمي في وقتنا الحاضر، الذي مر بفترة كساد في السنوات الأخيرة. فعلى مدار العقد الماضي، كانت أبوظبي باستمرار من بين أسرع الاقتصاديات المتنامية في العالم. فخلال الفترة من 2000 إلى 2010، شهد الناتج المحلي الإجمالي للإمارة نموًا بنحو 238%، والتجارة الخارجية بنحو 257%، والاستثمار بنسبة 433%.

واليوم، تهدف الرؤية الاقتصادية للحكومة 2030 إلى تنويع المصادر الاقتصادية في إمارة أبوظبي بعيدًا عن التعويل الكامل على النفط والغاز، والاتجاه نحو القطاعات الإستراتيجية، والمستدامة، وذات القيمة المضافة العالية، مثل التعليم، والرعاية الصحية، والإعلام، والطاقة المتجددة، والخدمات اللوجستية، والطيران والصناعة. هذا من شأنه أن يوفر نطاقًا أكبر من الفرص أمام المواطنين والمقيمين على حد السواء.

  • تقاليد التميز الخاصة بالسوربونtradition-of-excellence

تسعى جامعة باريس السوربون – أبوظبي جاهدة لتحقيق أهداف دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال تدريب الخريجيين الجدد ليشغلوا دوراً قيادياً في المستقبل.

يعكس المنهاج البيئة، ويشمل برامج الماجستير التي تستجيب مباشرةً لاحتياجات سوق العمل، مثل درجة الماجستير في التمويل والمصارف وإدارة الموارد البشرية، وعلوم المتاحف، وإدارة الفنون المسرحية، والتسويق، والنشر وإدارة الأعمال الدولية، بالإضافة إلى التنمية المستدامة والقانون التجاري الدولي، والتخطيط الحضري والإقليمي، وتعليم الفرنسية لغير الناطقين بها.

لا تقدم جامعة باريس السوربون – أبوظبي نفسها فقط على أنها “جسرٌ بين الحضارات” كما يشير الشعار، بل أيضًا، تجمع ما بين الماضي العريق والمستقبل الباهر

معلومات رئيسية مفيدة

اضغط هنا للاطلاع على التقويم الأكاديمي، حيث يعرض الجدول الزمني الخاص بجميع الدرجات والاختبارات، والإجازات، والمواعيد المهمة بطريقة مفصلة.

للاطلاع على تفاصيل الرسوم الجامعية، بالإضافة إلى برامج المنح الدراسية، يرجى الدخول إلى صفحة الرسوم الجامعية، والمنح.

سكن الحرم الجامعي مريح للغاية، ويمثل إضافة إلى جودة التجربة التي يمر بها الطلاب. انقر هنا للاطلاع على تفاصيل السكن.