مؤتمر التوثيق الرقمي في العالم العربي في جامعة السوربون أبوظبي

احتضنت جامعة السوربون أبوظبي مؤتمر التوثيق الرقمي في العالم العربي أول أمس، والذي يسلّط الضوء على ثراء المحتوى الذي تقدمه المنطقة العربية وأهمية الأرشفة الرقمية في العالم العربي، وذلك بحضور الهيئة الإدارية لجامعة السوربون أبوظبي ومفوضة من السفارة المصرية، سعادة ريهام خليل، ونخبة مميزة من الأكاديميين من مختلف الجامعات حول العالم.

افتُتح المؤتمر بكلمة ألقتها الهيئة الإدارية لجامعة السوربون أبوظبي والتي سلطت الضوء على الجهود التي بذلتها الجامعة لخدمة ودعم مشروع الأرشفة الرقمية في العالم العربي، والمتمثلة بافتتاحها لبرنامج البكالوريوس في إدارة الوثائق وعلوم الأرشيف عام 2019، واستراتيجيتها التي تصبو لافتتاح مجموعة من البرامج التعليمية الأخرى في مجالي إدارة الوثائق وعلوم الأرشيف. أضافت الدكتورة لورانس رونو، المدير التنفيذي للجامعة بالإنابة ونائب المدير التنفيذي للشؤون الأكاديمية لجامعة السوربون أبوظبي، ” انطلاقاً من حصول جامعة السوربون أبوظبي على جائزة أفضل جامعة للعلوم الإنسانية في منطقة الشرق الأوسط، جائزة فوربس للتعليم العالي في الشرق الأوسط، فإننا نولّي اهتماماً خاصاً في هذا المجال حيث نطمح لافتتاح برنامج ماجستير يختص في العلوم الإنسانية الرقمية في المستقبل” كما عبرت الدكتورة لورانس رونو عن تقديرها لجميع القائمين على هذا المشروع وأشادت بالدعم والجهود التي بذلتها الدكتورة هالة بيومي، القائد العلمي للندوة، في عملية تصميم وافتتاح جميع البرامج ذات الصلة بإدارة الوثائق والأرشفة الرقمية في جامعة السوربون أبوظبي بالتعاون مع الأرشيف الوطني. تناول المؤتمر مواضيع شتى طرحها مجموعة من المتحدثين القديرين من مختلف أنحاء العالم والتي شملت أهمية المحتوى العربي وغزارته وضرورة أرشفة هذا المحتوى للحفاظ عليه من التلف الناتج عن الكوارث الطبيعية أو العوامل الجوية أو عوامل أخرى. كما تم طرح التحديات التي يواجهها العاملين على عملية الأرشفة للكتب النادرة العربية، ألا ومنها اختلاف الخطوط العربية المستخدمة في تدوين النصوص القديمة وتسخير التكنولوجيا والنظم الحديثة لفهم هذا الخطوط المختلفة وتدوين الكتب رقمياًّ. إضافة لذلك، فإن عملية الأرشفة الرقمية تتيح نشر المحتوى العربي لشريحة أكبر في المجتمع وبناءً على ذلك فإن المسؤولية القانونية والحفاظ على حقوق النشر تعتبر أحد أهم المحاور التي يناقشها العاملين على هذا المشروع وأحد أهم التحديات التي تواجههم .

شارك الحضور جهودهم المبذولة في أرشفة مختلف الكتب والمقالات الأدبية والعلمية المهمة والتحديات التي واجهوها خلال عملية الأرشفة والحلول المقترحة من قبل الأطراف المختلفة. وأخيراً، فإن عملية الأرشفة الرقمية هي مسؤولية كبيرة تتطلب استعداداً مؤسسياً وتكنولوجياً وقانونياً.