جامعة السوربون أبوظبي تستقبل الفائزين بجائزة الشيخ زايد للكتاب 2019

استقبلت جامعة السوربون أبوظبي يوم أمس الفائزين بجائزة الشيخ زايد للكتاب 2019، حيث حصل طلبة الجامعة والأساتذة على فرصة فريدة للقاء الفائزين والتعرّف عليهم عن قرب والاطلاع على مسيرتهم الناجحة. تأتي هذه الاستضافة للعام الثالث على التوالي لما تُشكله الجائزة من أهمية في عالم الثقافة والمعرفة، لا سيّما أن الكُتب الفائزة تتسّم بجودة عالية في الأسلوب والمضمون ويُمكن أن تكون قدوة هي ومؤلفيها لشباب سيكونون هم قادة المستقبل.

تعليقاً على استضافة الفائزين، قالت الدكتورة هناء صبحي، أستاذة اللغة الفرنسية في جامعة السوربون أبوظبي: “تحظى جائزة الشيخ زايد للكتاب بسمعة رصينة ليس في البلاد العربية فحسب بل في الغرب أيضاً، حيث المستشرقين المهتمين بالأدب العربي وفكره. ومن هنا، نتشرف في الجامعة بأن نكون منصة للثقافة والحوار والأدب ويسعدنا أن نُوفر للطلبة فرصة للتعرف على ثقافات مختلفة من خلال الأدب وإلهامهم للعمل بجدية لتحقيق طموحاتهم”.

قال الدكتور شربل داغر، الفائز بجائزة الشيخ زايد للكتاب عن فرع الفنون والدراسات النقدية: “يتطلع الكُتاب العرب وغيرهم إلى الفوز بجائزة الشيخ زايد لقيمتها العالية، وصدقيتها العلمية الرصينة، ما يَظهر في الأعداد الهائلة من المرشحين في كل فرع منها: الفوز بها عنوان للجودة والتفوق بالتالي”.

من جهته، قال الدكتور عبد الرزاق بلعقروز، الفائز بجائزة الشيخ زايد للكتاب عن فرع المؤلف الشاب: “جائزة الشيخ زايد للكتاب هي المنارة المتوهجة في سماء الثقافة العربية المعاصرة لأنها جعلت من فضاء المعرفة الأفق الأرحب للتآنس والضيافة بين الثقافات وإنها بتقديرها للمؤلف الشاب تسهم في تنمية وتطوير العقل العربي والإنساني بأدوات البحث العلمي الجديدة. ولهذا فهي اليوم مقصد للشباب المبدع وفرصة لمن يريد أن يطور قدارته ويختبر إمكاناته المعرفية والثقافية”.