عرض فلامنكو شامل على خشبة مسرح زايد في جامعة السوربون أبوظبي

نظّمت جامعة السوربون أبوظبي عرض فلامنكو شامل مقدّم من شركة خوسيه جالان بالتعاون مع السفارة الإسبانية في دولة الإمارات العربية المتحدة والذي يعتبر تجسيداً حقيقياً لانصهار الثقافات، حيث حضر هذا العرض ما يفوق ال 200 شخص، بالإضافة لسفيرة المكسيك لدى دولة الإمارات العربية المتحدة سعادة فرانسيسكا مينديز إيسكوبار، ونائب السفير الإسباني السيد خايمي إغليسياس سانشيز سيرفيرا، والهيئة الإدارية لجامعة السوربون أبوظبي.

ابتدأ هذا العرض بكلمة ترحيبية ألقاها نائب السفير السيد خايمي إغليسياس سانشيز سيرفيرا والتي عرّف فيها عن شركة خوسيه جالان، ألا وهي أحد الشركات المختصة بعروض الفلامنكو الفلكلورية الشهيرة. كما أضاف السيد خايمي أن هذا التعاون بين جامعة السوربون والسفارة الإسبانية لن يكون الأخير، حيث أعلن عن تنظيم حفل غنائي لمغنية الفلامنكو الشهيرة روسيو ماركيز ولأول مرة في دولة الإمارات في جامعة السوربون أبوظبي الموافق 12 نوفمبر 2019. تم تأدية عرض الفلامنكو الشامل من قبل “خوسيه جالان” و”لولا لوبيز”. أصيبت لولا لوبيز بمرض شلل الأطفال منذ السادسة من عمرها مما أثّر على قدرتها على المشي، ولكن ذلك لم يعيقها من تحقيق حلمها، وبفضل عزيمتها وإصرارها استطاعت أن ترقص بكرسيها المتحرك وأن تنضم لعروض الرقص المعاصر والرقص الفلكلوري. وتجسيداً لرمزية معاناة أصحاب الهمم، سُلّط الضوء بدايةً على كرسي متحرك ملقىً على طرف خشبة المسرح بمشهد درامي مؤثر تبعه أداء ساحر لرقصة الفلامنكو التي تمازجت مع الموسيقى التصويرية والصور المرئية.

سبق هذا العرض ورشة عمل طلابية أقامها منظّمي عرض الفلامنكو في جامعة السوربون أبوظبي مع مجموعة من الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة بالتعاون مع مركز تنمية القدرات لأصحاب الهمم، حيث قام كل من خوسيه جالان ولولا لوبيز بالرقص مع الأطفال والقيام بعدة أنشطة تحفّز القدرات العقلية والحسية للطفل. أضاف السيد خايمي خاتماً كلمته الترحيبية بأن هذا العرض يأتي متماشياً مع عام التسامح في دولة الإمارات والصورة التي تود السفارة الإسبانية بأن تعكسها والمتمثلة بالتسامح وقبول التنوع والاختلاف.