جامعة السوربون أبوظبي تنظم أسبوعاً إرشادياًّ للطلبة الجدد 2019-2020

حرصاً من الجامعة على تحقيق أعلى مستويات التوجيه والإرشاد الأكاديميّ للطلبة، وتماشياً مع استراتيجيتها الرامية إلى تعزيز التميز العلميّ والمهني، وزيادة الوعي بطبيعة الحياة الجامعية ومتطلّباتها، وللحفاظ على علاقات مميزة بينها وبين طلابها، أطلقت السوربون أبوظبي فعاليات الأسبوع الإرشادي 2019-2020 للطلاب المستجدين، حيث تستمر فعاليات البرنامج الإرشادي أسبوعاً كاملاً بدءاً من أمس ولغاية الثامن من الشهر الحالي في مقر الجامعة بجزيرة الريم في أبوظبي.

ويحتضن الأسبوع الإرشادي عدداً من الطلبة والطالبات وأولياء الأمور وممثلي الطلبة والكادر الأكاديميّ بهدف تمكينهم من التكيف مع التخصصات التي تناسب ميولهم وقدراتهم وخبراتهم، إضافةً لتقديم صورة واضحة عن طبيعة كل اختصاص على حدة، فضلاً عن اطلاعهم على التخصصات العلمية الجديدة والمساقات التي تتضمنها وآليات التواصل مع المشرفين الأكاديميين. كما علّقت الدكتورة لورانس رونو، القائم بأعمال المدير التنفيذي للجامعة ونائب المدير التنفيذي للشؤون الأكاديمية لجامعة السوربون أبوظبي “يعدّ الأسبوع الإرشادي من أهم فعاليات العام الدراسي، ويسعدنا أن نرحب بطلبة دولة الإمارات العربية المتحدة وجميع الطلبة من مختلف أنحاء العالم. كما أننا سعداء جداًّ بتعزيز علاقتنا مع المجتمع المحلي والعمل على بناء “جسور بين الحضارات” ابتداءً من هذا اليوم بالذات “.

ويصاحب البرنامج حزمة من الأنشطة الترفيهية والتثقيفية الهادفة إلى دمجهم في البيئة الجامعية متضمنةً زيارة للأرشيف الوطني في أبوظبي وجولة ميدانية إلى جزيرة السعديات، جزيرة الريم وجزيرة ياس فضلاً عن زيارة إلى متحف دبي ومول دبي وجلسات وورشات عمل موسيقية وفنية ومجموعة من الأنشطة الأخرى. وقد أضاف السيد عيسى الرئيسي، مدير إدارة شؤون الطلبة في جامعة السوربون أبوظبي “إن رحلة الطالب التعليمية المتكاملة لا تقتصر على الحياة الجامعية وحسب، ولذلك فإن إدارة شؤون الطلبة تسعى لإغناء الرحلة التعليمية بتجربة حياتية متكاملة من خلال تنظيم الأسبوع الإرشادي، والذي يهدف لإعداد الطلبة للسنة الدراسية الجديدة ودمجهم في المجتمع وتعريفهم على تاريخ وثقافة دولة الإمارات العربية المتحدة في إطار تعليمي وترفيهي في آن واحد.”

ونظراً لحرص السوربون أبوظبي على تحقيق الاستدامة البيئية وجعلها جزءاً لا يتجزأ من حياة الطالب اقتداءً بنهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث قال: “إن حماية البيئة يجب ألا تكون وألا ينظر إليها كقضية خاصة بالحكومة والسلطات الرسمية فقط، بل هي مسألة تهمنا جميعاً.. إنها مسؤولية الجميع ومسؤولية كل فرد في مجتمعنا، مواطنين ومقيمين”. اختارت الجامعة شجرة الغاف وهي الشعار الرسمي لعام التسامح 2019 عنواناً لإحدى الورشات التي ستقام أثناء الأسبوع الإرشاديّ، حيث سيزرع الطلبة المستجدين شجر الغاف في جميع أرجاء الحرم الجامعي وذلك بهدف تعزيز ثقافة التشجير واحتفاءً بعام التسامح.

تختتم فعاليات الأسبوع الإرشادي باجتماع تطلقه إدارة الجامعة مع الطلبة الجدد وذلك لإثرائهم بمعلومات قيمة عن الموروث الثقافي الإماراتي ولإعدادهم لرحلتهم المعرفية والحياتية في آن واحد ودمجهم بالمجتمع.