جامعة السوربون أبوظبي ومجموعة إيه بي بي توقعان اتفاقية شراكة

تماشياً مع التزامها المتواصل بدعم بحوثها الأكاديمية في مجالات مختلفة، وقّعت جامعة السوربون في أبوظبي اليوم اتفاقية شراكة مع مجموعة إيه بي بي، الشركة الرائدة عالمياً في عالم المنتجات الكهربية والروبوتات والمتحركات والأتمتة الصناعية وشبكات الطاقة. وقام كل من البروفيسور إيريك فواش، مدير جامعة السوربون أبوظبي، والسيد بيير ليريتز، المدير الإقليمي لقسم الأتمتة الصناعية لدى إيه بي بي، والسيد مصطفى الجزيري، المدير العام لدى إيه بي بي في دولة الإمارات العربية المتحدة، بتوقيع هذا الاتفاق في حرم الجامعة في جزيرة الريم في أبوظبي.

وفي إطار هذه الشراكة، تنضمّ إيه بي بي إلى أصحاب التبرعات الكريمة لجامعة السوربون أبوظبي والذين يدعمون بحوث الجامعة في مجالات التاريخ والجغرافيا وعلم الآثار وتاريخ الفن والفلسفة والعلوم واللغات. وتهدف هذه الشراكة إلى تطوير أنشطة الجامعة وبرامجها البحثية، علاوةً على تعزيز النمو الأكاديمي للطلبة لتحضيرهم للمسارات المهنية. وسيتمّ تحقيق ذلك من خلال الأسبوع الوظيفي السنوي التي تنظمه الجامعة وفرص التدريب المتاحة للطلبة في شركة إيه بي بي.

قال البروفيسور إيريك فواش، مدير جامعة السوربون أبوظبي: “تُعتبر البحوث الأكاديمية مهمة للغاية في جامعتنا بما أنها تُنشئ المعرفة وتُوسّع نطاق البحث في مجالات مختلفة من خلال استخدام منهجيات ومقاربات نظرية متعددة. ويعزّز ذلك أيضاً حضور الجامعة على المستوى الدولي وموقعها كمؤسسة ثقافية مرموقة. ووفقاً لذلك، إننا فخورين بالترحيب بشركة آي بي بي كواحدة من أصحاب التبرعات الكريمة، خصوصاً أنها تتشارك وجامعتنا الاهتمام البحثي نفسه من خلال ’برنامج المنح البحثية‘ الخاص بها وتُجسد أيضاً التميز التكنولوجي في وقت ننفتح فيه على العلوم. نتطلع قدماً لهذه الشراكة الناجحة التي ستدعم أهدافنا المشتركة”.

من جهته، قال السيد مصطفى الجزيري، المدير العام لدى إيه بي بي في دولة الإمارات العربية المتحدة: “إننا سعيدين للغاية بانضمامنا إلى جامعة السوربون أبوظبي بصفتنا إحدى أصحاب التبرعات الكريمة لها بما أن إيه بي بي هي أولاً وقبل كل شيء شركة تكنولوجية، ونخصّص كل عام أكثر من 1.5 مليار دولار لأنشطة بحثية وتطويرية متعددة عالمياً. فضالاً عن ذلك، نشرف على سبعة مراكز بحوث للشركات، ونوظّف 8,000 شخصاً من العلماء، وندعم 70 تعاون جامعي حول العالم. ومن هنا، إننا فخورين جداً بإقامة تعاون في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تعزز الجامعات قضية العلوم. ولطالما تمتّع استثمارنا في دولة الإمارات بتوقعات طويلة الأجل. وعلى ضوء ذلك، نأمل أن يعزّز هذا التعاون مكانة إيه بي بي كجهة عمل مفضّلة بين أوساط الشباب والعقول النيرة في الدولة”.