جامعة السوربون أبوظبي تنظم ورشة عمل توعوية بالتعاون مع مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال

تزامناً مع الشهر العالمي للتوعية حول سرطان الثدي وبالتعاون مع مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال في أبوظبي، نظمت جامعة السوربون أبوظبي ورشة عمل توعوية لتسليط الضوء على جوانب هذا المرض المتعددة وتعزيز أهمية اتباع نمط حياة صحي. وشارك في هذه الفعالية التي نُظمت في مقر الجامعة في أبوظبي جميع موظفي الجامعة من إدارة وأكاديميين، فضلاً عن الطلبة وأولياء أمورهم. وقد تولى الأطباء المتخصصون في مجال صحة المرأة والتغذية من مستشفى دانة الإمارات بتقديم الحلقات الحوارية ضمن هذه الفعالية.

وتأتي ورشة العمل التوعوية حول سرطان الثدي تماشياً مع التزام الجامعة بدعم المجتمع المحلي والنساء خصوصاً عندما يتعلق الأمر بتسليط الضوء على القضايا الصحية الهامة. وتهدف ورشة العمل إلى زيادة الوعي حول مخاطر مرض سرطان الثدي والتعريف بأعراضه وكيفية العلاج منه، فضلاً عن أهمية الكشف الذاتي للثدي والاكتشاف المبكر. كما تم إجراء فحوصات طبية للسيدات المشاركات والتي تضم قياس كتلة كثافة الجسم ومعدل السكر في الدم ومعدل ضغط الدم.

قالت فينو نالايا، الرئيسة التنفيذية لمستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال: “يساعد تثقيف الشابات صغيرات السن في إنشاء مجتمعات صحية. نقدر شراكتنا مع جامعة السوربون أبوظبي وجهودها الرامية نحو تثقيف الطلبة والموظفين في مختلف المواضيع المتعلقة بالصحة. وكجزء من التزامنا نحو مجتمع أكثر صحة ومن خلال مثل هذه الفعاليات المشتركة، نهدف إلى تعزيز الصحة العامة للمرأة، وتثقيف المجتمع لاتخاذ الإجراءات اللازمة في التكيف مع نمط حياة صحي وذلك بدءاً من مرحلة الطفولة والكشف عن الأمراض في مراحل مبكرة. وقد أكدت الدراسات العالمية أن الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي يساعد في الوصول إلى الشفاء التام بنسبة تزيد عن 90%، بينما تتراوح نسبة الشفاء ما بين 60 الى 70% في حال اكتشاف السرطان في المرحلة الثانية أو الثالثة ويتم العلاج في الوقت المناسب. ويجري قسم تصوير وتشخيص الثدي في مستشفى دانة الإمارات فحوصات الكشف المبكر عن سرطان الثدي على مدار العام ويُكثف المستشفى حملات الكشف خلال الشهر التوعوي في أكتوبر.”

من جانبه، قال الدكتور نيكولاس دينور، رئيس قسم الأشعة ومركز تصوير وتشخيص الثدي في مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال: “من خلال حملة التوعية بسرطان الثدي وعلى مدار العام يتعاون فريقنا مع العديد من الدوائر والجامعات والجهات المعنية في تنفيذ حملات توعية للكشف المبكر عن سرطان الثدي وإجراء الفحوصات المجانية لاستبعاد الإصابة بالمرض، موضحاً أنه يتم خلال الحملات توعية الفئات المستهدفة من النساء بأهمية الكشف الدوري بدءاً من الطالبات في عمر معين كطالبات جامعة السوربون أبوظبي وذلك لحث الطالبات على إجراء الكشف الدوري والكشف الذاتي بالذات في العائلات التي يوجد فيها تاريخ مرضي. ومن الجدير ذكره أن المستشفى يضم أجهزة متطورة للكشف المبكر إلى جانب فريق طبي على درجة عالية من الكفاءة والخبرة الواسعة وهو معتمد من قبل دائرة الصحة – أبوظبي كمركز للكشف المبكر عن سرطان الثدي.”

من جهتها، قالت الدكتورة فاطمة سعيد الشامسي، نائب المدير للشؤون الإدارية في جامعة السوربون أبوظبي: “تعكس استضافتنا لورشة العمل التوعوية حول مرض سرطان الثدي، حرصنا على دعم طلبتنا على مختلف المستويات. وتشكل هذه الفعالية فرصة للمشاركين فيها من طلبة وأساتذة وموظفين للتعرف أكثر على أسباب ومخاطر هذا المرض، فضلاً عن بعض العادات الصحية التي يُمكن أن يتبعونها لتحسين نمط حياتهم”.

وأضافت الدكتورة الشامسي: “انطلاقاً من مكانتنا كجامعة إماراتية وجزءاً من المجتمع المحلي، يُسعدنا أن نتعاون مع مستشفى دانة الإمارات للعام الثاني على التوالي، وأن نلعب دوراً فعالاً في نشر عادات صحية مفيدة لكافة أفراد المجتمع. ومن هنا، نواصل التزامنا في احتضان طلبتنا وتزويدهم بجميع الأدوات اللازمة والمعارف لمستقبل واعد وصحي”.