جامعة السوربون أبوظبي تُطلق هويتها المؤسسية الجديدة

عقب الاندماج الذي تم بين جامعتي باريس السوربون وبيير وماري كوري، أطلقت السوربون أبوظبي هويتها المؤسسية الجديدة لتعزيز مكانتها العالمية كإحدى أفضل الجامعات الفرنكوفونية ومؤسسة تعليمية وبحثية مفتوحة للعالم ومرتبطة بشكل مباشر بالجامعة الأم في باريس. كما ستنعكس هذه الهوية إيجابياً على حضور ودور الجامعة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، حيث ستُواصل توفير مستويات تعليم عالية الجودة في مجال العلوم الإنسانية والعلوم.

قال البروفيسور إريك فواش، مدير جامعة السوربون أبوظبي: “يأتي تغيير الاسم من جامعة باريس السوربون أبوظبي إلى جامعة السوربون أبوظبي نتيجة للجهود الرامية إلى توحيد هوية جامعة السوربون في باريس. من هنا، نتطلع قدماً إلى هذه المرحلة من مسيرة الجامعة ونحن على ثقة أن هويتنا ستُجسد مهمتنا طويلة الأمد لاستقطاب الطلبة الموهوبين ودعمهم خلال حياتهم الأكاديمية”.

  • تُعزز الهوية الجديدة مكانة السوربون كجامعة رائدة عالمياً
  • تعكس الهوية الجديدة استراتيجية الجامعة طويلة الأمد الهادفة إلى دعم طموحات طلبتها، اساتذتها، موظفيها وشركائها، فضلاً عن شبكتها الدولية
  • تتماشى الهوية المؤسسية الجديدة مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار وتُوفر أدوات تعليمية مبتكرة
  • تنعكس الهوية المؤسسية الجديدة إيجابا ًعلى نمو الجامعة وحضورها الإقليمي

إن حرف “S” اختصار مفتوح ويرمز إلى رحلة المعرفة التي لا حدود لها؛ أما الشكل المنحني فهو يرمز لمسار نهر السين في باريس وهو استعارة لنقل وتدفق المعرفة. أما القبة فهي شكل هندسي يرمز إلى مكان تجمع والتقاء أسرة الجامعة والذي من خلال النظر إلى هذه القبة، نستذكر التاريخ والهيبة والقوة والحكمة والتميز.

أما الألوان المُستخدمة فهي ألوان العلم الفرنسي كتقدير لنظام التعليم الفرنسي ذي المستوى العالمي.

تجدر الإشارة إلى أن الشهادات التي تمنحها كل من جامعة السوربون وجامعة باريس ديكارت تبقى هي نفسها.