جامعة السوربون أبوظبي تُنظم يوماً توعوياً بالتعاون مع شركة المضاعفة للاستشارات التسويقية

تحت شعار “لا ترمي، بل تبرع”، نظمت جامعة السوربون أبوظبي يوماً توعوياً بالتعاون مع شركة المضاعفة للاستشارات التسويقية، مؤسسة جي غير الربحية وجمعية الهلال الأحمر الإماراتي. وقد أقيم هذا الحدث يوم أمس في حرم الجامعة بحضور إدارة الجامعة وموظفيها وطلبتها والسيدة سامية بوعزة من شركة المضاعفة للاستشارات التسويقية والسيدة لينا طيارة من مؤسسة جي والسيد سلطان الشحي من الهلال الأحمر الإماراتي.

يهدف هذا الحدث إلى زيادة الوعي وتشجيع الحد من النفايات الغذائية بين طلبة الجامعة والموظفين، فضلاً عن تسليط الضوء على أهمية اشراك المجتمع الجامعي في FoodNotTrash#.

تعليقاً على هذه الفعالية، قالت السيدة سامية بوعزة، المدير التنفيذي لشركة المضاعفة للاستشارات التسويقية: “FoodNotTrash# هي مبادرة أطلقتها الشركة، وتهدف إلى تعزيز الوعي حول النفايات الغذائية في دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها. وتأمل المبادرة التوصّل إلى تمكين الناس من معرفة أساليب التخطيط والشراء بمسؤولية، وتخزين المواد الغذائية بشكل فعّال وإعادة استخدام بقايا الطعام بكفاءة؛ كل ذلك في محاولة للحدّ، وبشكل كبير، من النفايات الغذائية. ووفقا ًللتقديرات الرسمية، فإن دولة الإمارات تقوم حالياً بإهدار ما قيمته 15 مليار درهم (4 مليار دولار) من الغذاء كل عام. ومن هنا، نعتقد بأن كل مقيم ومواطن يُمكن أن يُساهم بشكل إيجابي عند تزويده بالمعلومات الصحيحة”.

من جهتها، قالت الدكتورة فاطمة الشامسي، نائب المدير للشؤون الإدارية في جامعة السوربون أبوظبي: “يُشكل تنظيم المبادرات التوعوية والتعليمية بالتعاون مع الجهات المحلية فرصة فريدة لطلبتنا ليتعرفوا أكثر على أهمية أن يكونوا عنصراً فعالاً في المجتمع. انطلاقاً من ذلك، يُسلط هذا اليوم التوعوي الضوء على أهمية حفظ النعمة والشعور مع المحتاج. نحن على ثقة بأن هذه المبادرة ستُحدث فرقاً إيجابياً بين الطلبة على المدى الطويل”.

وأوضح السيد سلطان الشحي، مدير برنامج حفظ النعمة: “إن هذا البرنامج ناجحاً جداً في جميع أنحاء دولة الإمارات لأنه يساعد في الحد من هدر الطعام والسلع الأخرى ويصل إلى الأسر المحتاجة من خلال إعادة توزيع المواد الغذائية والملابس والأثاث والأدوية. نُشجع الطلبة وأسرهم على فعل الشيء نفسه وحفظ الطعام في منازلهم”.

بدأت فعاليات اليوم التوعوي بكلمة افتتاحية، وتبعتها جلسة تفاعلية ناقشت مبادرة FoodNotTrash# وبرنامج حفظ النعمة. في الختام، قام الطلبة بشراء وجبات طعام من الكافتيريا للتبرع بنصفها أو بكاملها وتعبأتها في صناديق مخصصة بمساعدة فريق الهلال الأحمر الذي يتولى العناية بتوزيع الطعام على الأسر المحتاجة.