جامعة السوربون أبوظبي تشارك الدولة احتفالاتها باليوم الوطني ال 48

تنبض جميع إمارات الدولة بالحياة والأضواء في احتفالات اليوم الوطني الثامن والأربعين، وبهذه المناسبة احتفلت جامعة السوربون أبوظبي الممثلة في كادرها الإداري والأكاديمي بهذه المناسبة الغالية مع الطلبة والمجتمع المحلي.

اشتمل الحفل على مجموعة من الفعاليات والأنشطة التي تأخذك في رحلة عبر الزمن حيث التراث العريق والأطباق التراثية الشهية والأنشطة التفاعلية. ابتدأ هذا الحفل بمحاضرة بالتعاون مع “دار زايد للثقافة الإسلامية” حول التسامح عبر نماذج من سيرة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والذي انطلقت رؤيته من أسس العقيدة الإسلامية التي تحث على المساواة، والبيئة الثقافية العربية، ومن إيمانه القوي بأن أسس السلام العالمي مبنية على التسامح والعدالة الاجتماعية.

تلا ذلك أداء موسيقي مميز لطالبة إماراتية لألحان النشيد الوطني على البيانو وإلقاء شعري نبطي مميز من قبل أحد الطلبة احتفالا باليوم الوطني. بالإضافة لذلك، شهد الجميع العديد من العروض التراثية الخاصة بدولة الإمارات، مثل الفنون المحلية والرسم بالحناء وتناول الأطباق التراثية المشهورة والتي تعكس التراث الشعبي الإماراتي وتخلد في الأذهان ذكرى جميلة. بالإضافة إلى ذلك، استضافت الجامعة فرقة المزيود الحربية التي قدمت عروضاً للرقصات الجماعية التراثية مثل اليولة والعرضة.

وقد أضاف السيد عيسى الرئيسي، مدير إدارة شؤون الطلبة في جامعة السوربون أبوظبي “درجت جامعة السوربون أبوظبي على الاحتفال سنوياً بهذه المناسبة العزيزة والغالية على نفس كل مواطن ومقيم في رحاب دولة الإمارات العربية المتحدة. وما يميز احتفالية هذا العام مواكبتها لعام التسامح حيث تشمل الفعالية محاضرة بالتعاون مع “دار زايد للثقافة الإسلامية” حول التسامح عبر نماذج من سيرة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي رسخ قواعد ولبنات التسامح في هذا البلد الكريم” .