تخريج الدفعة الأولى من الضباط المنتسبين للشهادة المهنية

احتفلت جامعة السوربون أبوظبي بتخريج الدفعة الأولى من الضباط المنتسبين للشهادة المهنية في الدورة الاستراتيجية البحرية المتقدمة وذلك بحضور سعادة كزافييه شاتيل، سفير فرنسا لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، والبروفيسورة سيلفيا سيرانو، مديرة جامعة السوربون أبوظبي، والعميد ركن عبدالله فرج مسعود المحيربي، نائب قائد القوات البحرية الإماراتية، والنقيب بيير ألزويتا، رئيس القسم المسؤول عن العلاقات الدولية في البحرية الفرنسية.

إن الشهادة المهنية في الدورة الاستراتيجية البحرية المتقدمة هي دورة رفيعة المستوى تقدّمها جامعة السوربون أبوظبي ضمن برامج التعليم المستمر والتنفيذي بالتعاون مع البحرية الفرنسية لكبار الضباط الإماراتيين، وذلك بهدف تعزيز معارفهم وخبراتهم من خلال إثراء معلوماتهم حول التحديات العالمية التي يواجهها القطاع البحري، ومساعدتهم في صقل مهارات التفكير النقدي وتعزيز قدرتهم على اتخاذ قرارات على مستوىً استراتيجيّ. بالإضافة لتقديم نظرة عامة ومتقدمة حول آخر المستجدات المتعلقة بالمجال البحري.

بدأ حفل التخرج بكلمة ألقاها سعادة كزافييه شاتيل، الذي أعرب فيها عن امتنانه للدعم الذي قدّمه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، كما سلّط الضوء على الجهود المبذولة من قبل أدميرال كريستوف برازوك، الذي بادر بهذا المشروع لدى توليه منصب رئيس الأركان البحرية الفرنسية، والدكتور يان رودييه، رئيس قسم التاريخ في جامعة السوربون أبوظبي، الذي صمم وأدار هذه الدورة التدريبية. كما أشاد بالجهود التي تبذلها القوات المسلحة الإماراتية وقائد الوحدة في قاعدة جبل علي البحرية. وأضاف سعادته قائلاً: “أود أن أعبر عن رغبتي الشديدة في أن يستمر هذا المشروع الرائع. للقيام بذلك، سيتعيّن علينا أن نولّي أقصى اهتمامنا بما يخدم الدورة الاستراتيجية البحرية المتقدمة والتي تهدف لجذب جمهور واسع جدًا، العسكري والمدني على حد سواء، في دولة الإمارات العربية المتحدة وفرنسا وشركائنا “.

تلا ذلك خطاباً ألقته البروفيسورة سيلفيا سيرانو والتي أكدت فيه على حرص الجامعة أن تكون منارة أكاديمية للعلم والمعرفة في منطقة الشرق الأوسط وتقديم دورات تدريبية متقدمة تهدف لإثراء المعرفة وصقل المهارات.

وعلقت “اليوم، نحصد ثمار تعاون أكاديمي ناجح بين جامعة السوربون أبوظبي وجامعة السوربون في باريس والبحرية الفرنسية والبحرية الإماراتية. إن هذه الشهادة المهنية هي خير مثال لمساهمة جامعة السوربون أبوظبي الأكاديمية في تطوير أسس المعرفة والعلم في القطاع البحري وذلك في سياق الحوار الاستراتيجي بين دولة الإمارات وفرنسا”.

كما أكدت سيرانو على أن هذه الدورة الإستراتيجية تم تصميمها وفق أفضل المعايير الأكاديمية حيث جمعت بين المعرفة والعلوم التي يقدّمها أكاديميين مؤهلين تأهيلاً عال المستوى، وخبرة أشهر المتخصصين في المجال البحري وذلك لتزويد الضباط بأعلى مستوى من المهارات العلمية والمهنية بما يكسبهم فهم أوسع لقضايا الأمن البحري.

وأضافت: “نحن بالفعل فخورون بالمشاركة في طرح هذه الشهادة التدريبية للضباط الإماراتيين ذوي الكفاءات العالية والذين يتمتعون بثروة من المعرفة والعلم. نحن على ثقة تامة من أن هذا التعاون سيعزز من معارفهم ومهاراتهم وسيعدّهم ليصبحوا قادة استراتيجيين وقدوة في المجال البحري. إن هذه الشهادة تأهل جميع خريجيها للانضمام لبرنامج الماجستير الذي تقدمه جامعة السوربون أبوظبي في القانون الدولي، العلاقات الدولية والدبلوماسية والدفاع والأمن الدولي، ونتطلع إلى الترحيب بهم في هذا البرنامج بكل تأكيد”.

واختتمت البروفيسورة سيرانو كلمتها بتهنئة الخريجين متمنية لهم التوفيق في حياتهم المهنية.

اقرأ المزيد من المصدر