تنظم جامعة السوربون أبوظبي ندوات رمضانية افتراضية مميزة

نظّمت جامعة السوربون أبوظبي ندوات رمضانية افتراضية فريدة من نوعها تحت عنوان “نقاشات رمضانية من قبل الأكاديميين والباحثين في جامعة السوربون أبوظبي”، وستعقد هذا الندوات في 28 أبريل و 5 مايو في تمام الساعة الخامسة عصراً. ستتناول الندوات عدداً من المواضيع والمعلومات عن رمضان من منظور علم الاجتماع والجغرافيا الحضرية والفلسفة وستُبنى هذه المحاور على أبحاث ودراسات أجراها نخبة من الأكاديميين والباحثين في جامعة السوربون أبوظبي.

في 28 أبريل، ستعقد محاضرة بعنوان “الأماكن العامة في أبوظبي خلال شهر رمضان” للدكتور ادريان دوبكس رئيس قسم الجغرافيا والتخطيط في جامعة السوربون أبوظبي والدكتورة كليو شافنو أستاذة مساعدة في قسم الفسلفة وعلم الإجتماع. تستند هذه الندوة على بحث مدته سنتان متعدد التخصصات يهدف لاستكشاف مميزات الأماكن العامة في أبوظبي والحياة اليومية في المدينة التي تعتمد على إيقاعات اجتماعية وزمنية مؤقتة حيث يتم مراقبة التغييرات التي تحدث خاصة في شهر رمضان الذي يفرض تغيير الإيقاع المعتاد للمدينة وسكانها عبر تأجيل بعض الأنشطة لفترة المساء على سبيل المثال. كما يعيد رمضان تشكيل الأماكن العامة بحد ذاتها ويطمس الحدود بين المناطق العامة والخاصة ويمد المدينة بحيوية الحياة حتى ساعات متأخرة من الليل.

أما الندوة الثانية فستقام في 5 مايو بعنوان “فلسفة الصيام: من منظور أبو حميد الغزالي في كتابه إحياء علوم الدين” للدكتور فؤاد نهرة، أستاذ مشارك في العلوم السياسية ودكتور في الفلسفة السياسية. سيجمع الدكتور فؤاد في هذه الندوة بين التفسير والفهم الفلسفي للركن الرابع في الإسلام ألا وهو صوم رمضان استناداً على كتاب إحياء علوم الدين للغزالي والحديث النبوي الشريف “الصوم نصف الصبر والصبر نصف الإيمان” مشيراً إلى أن الصوم هو فرصة لتقويم السلوك. كما وجد الدكتور فؤاد في القرآن والسنة وفلسفة الغزالي جذوراً للإدراك الواقعي الذي يصل بين الجسد والروح والنفس.

تنتهي هذه الندوات بفقرة الأسئلة والأجوبة والتي تهدف لفتح مجال النقاش وتبادل الأفكار والمعلومات القيّمة بين الجمهور والأكاديميين العاملين في جامعة السوربون أبوظبي بما يثري هذه المحاور النقاشية. علقت البروفيسورة سيلفيا سيرانو، مديرة جامعة السوربون أبوظبي قائلة: ” نسعى في جامعة السوربون أبوظبي لمشاركة المعرفة ونتائج البحث العلمي وتشجيع الحوار، ولطالما كان شهر رمضان مجال اهتمام الباحثين والفلاسفة في كلٍّ من العصور القديمة والحديثة على حد سواء. وتأتي هذه الندوات والنقاشات الافتراضية بتأثير بالغ الأهمية إذ أنها تتناول رمضان من منظور العلوم الإنسانية، ألا وهو المجال الذي اشتهرت به جامعة السوربون أبوظبي”

اقرأ المزيد من المصدر