جامعة السوربون أبوظبي تُنظّم اليوم المفتوح الافتراضي لبرامج البكالوريوس 2021

تُنظّم جامعة السوربون أبوظبي اليوم المفتوح الافتراضي لبرامج البكالوريوس يوم 17 مارس الجاري من الساعة 4:00 عصراً وحتى الساعة 8:00 مساءً. سيكون هذا العام عاماً استثنائياً في جامعة السوربون أبوظبي حيث سيتمكن الطلبة وأولياء الأمور من حضور اليوم المفتوح من أي مكان في العالم.

تهدف جامعة السوربون أبوظبي لتوفير أعلى مستويات التعليم العالي واستقطاب نخبة من الطلبة الموهوبين والمتميزين من دولة الإمارات ومن حول العالم، حيث يستفيد الطلبة من تاريخ الجامعة في التميز الأكاديمي والذي يعود إلى أكثر من 760 سنة خلت. كما تقدم الجامعة مجموعة واسعة من برامج البكالوريوس التي تدرس باللغة الإنجليزية أو الفرنسية في مجال العلوم والإنسانيات.

يتم منح الشهادات من فرنسا بالإضافة لكونها معتمدة من هيئة الاعتماد الأكاديمي في دولة الإمارات العربية المتحدة ومعترف بها عالمياً وتتبع نظام تحويل الرصيد الدراسي الأوروبي (ECTS) مما يتيح للطلبة إمكانية الانتقال بسهولة وإكمال دراستهم في أوروبا.

سيكون اليوم المفتوح الافتراضي حدثاً شاملاً يتضمن عروضاً تقديمية لبرامج البكالوريوس وجولات افتراضية مع إمكانية التحدث بشكل مباشر مع رؤساء الأقسام في الجامعة ومع الفريق الإداري والطلبة الحاليين في الجامعة. سيتاح لجميع الحاضرين فرصة التعرف على متطلبات القبول والرسوم الدراسية والمنح الدراسية والأنشطة الطلابية وخدمة التوجيه الوظيفي المتوفرة. كما سيكتشف الطلبة الثراء الثقافي والتنوع الذي يتمتع به الحرم الجامعي والتجربة الطلابية الغنية التي يتمتع بها الطلبة الحاليون.

كما سيتمكن الزوار من التعرف على مرافق الحرم الجامعي العصري الذي يمتد على مساحة 93000 متر مربع وعلى السكن الطلابي المؤلف من مبينيين منفصلين للذكور والإناث وذلك من خلال جولة افتراضية.

خلال اليوم المفتوح الافتراضي، سيتم إعفاء جميع طلبات البكالوريوس المقدمة من رسوم التسجيل للسنة الدراسية الأولى والبالغ قدرها 2700 درهم إماراتي. علاوة على ذلك، سيتعرف الزوار على فرص المنح الدراسية والخصومات التي تقدمها الجامعة والتي قد تصل إلى 100%.

وقالت البروفيسورة سيلفيا سيرانو، مديرة جامعة السوربون أبو ظبي: ” تتمثل مهمتنا في مساعدة الطلبة في العثور على شغفهم وإطلاق العنان لإمكاناتهم من خلال توفير تعليم ذو جودة عالية. نظراً للوضع الحالي، فإنه أصبح من الصعب استضافة الطلبة شخصيًا، لكننا نبذل قصارى جهدنا لتوفير تجربة افتراضية مميزة للحرم الجامعي حيث تتمثل إحدى الميزات الرئيسية لليوم المفتوح الافتراضي في كونه يسهل عملية حضورالطلبة من مختلف أنحاء العالم والتحدث مع فريقنا.”