نبذة تاريخية

تأسست جامعتنا في مايو 2006 تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، ودائرة التعليم والمعرفة وجامعة السوربون كجزء من رؤية الإمارة لتعزيز القطاع الأكاديمي والثقافي.

يُمثل هذا الاتفاق التاريخي الرؤية المشتركة بين حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة والحكومة الفرنسية لتحقيق أفضل المعايير في مجال التعليم الفرنسي في منطقة الشرق الأوسط. ووقعت كل من جامعة السوربون وجامعة باريس ديكارت وجامعة بيير وماري كوري على الاتفاق الذي يقضي بافتتاح حرم جامعي في أبوظبي لتقديم برامج أكاديمية متخصصة بدرجة البكالوريوس والماجستير.

في ديسمبر عام 2009، انتقلت جامعة السوربون أبوظبي إلى حرم الجامعة الجديد الذي بُني خصيصاً في جزيرة الريم في أبوظبي ويمتد على 93 ألف متر مربع ويشمل المرافق التعليمية والترفيهية والسكن الجامعي. وتضم الجامعة أيضاً مكتبة ومسرحاً يتسع لأكثر من 700 شخص ومركزاً رياضياً وكافتيريا.

وتلتزم الجامعة بشكل مستمر بالمساهمة في رؤية أبوظبي المُتمثلة في تحويل الإمارة إلى مركز ثقافي وعلمي وتوسيع نطاق تواصلها مع الطلبة محلياً وعالمياً.

معلومات أساسية

تاريخ التأسيس: 30 مايو 2006
رعاية: رعاية كريمة من صاحب السمو شيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي أبوظبي
الشعار: جسر بين الحضارات
الشركاء: جامعة باريس ديكارت
المدير التنفيذي للجامعة: البروفيسور إريك فواش
الاعتماد: وزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة وزارة التعليم العالي والبحث الفرنسية
التخصصات: العلوم الإنسانية والعلوم والفنون واللغات والاقتصاد والقانون والأدب الفرنسي
اللغات التي يتم التدريس بها: الفرنسية والإنجليزية
النظام: تحويل الرصيد الدراسي الأوروبي (ECTS)
التنوع الطلبي: أكثر من 90 جنسية (أكثر من 25% من الخريجين هم من مواطني الدولة)